أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

الساعة الان..

المواضيع الأخيرة

» مخدات غريبه اوى
الثلاثاء أبريل 10, 2012 9:32 pm من طرف zozo w bs

» ديكورات غريبه
الثلاثاء أبريل 10, 2012 9:31 pm من طرف zozo w bs

» اعظم قصه حب
الثلاثاء أبريل 10, 2012 9:27 pm من طرف zozo w bs

» مايوهات محجبات
الأربعاء أبريل 04, 2012 10:23 pm من طرف zozo w bs

» خواتم وميداليات لازوردى
الأربعاء أبريل 04, 2012 3:53 pm من طرف زينب

» اقترااااااااااااااااااااااااااااااااااااح
الأربعاء أبريل 04, 2012 3:39 pm من طرف زينب

» لبس بيبى
الإثنين أبريل 02, 2012 4:04 pm من طرف زينب

» فساتين سهرة للاطفال
الإثنين أبريل 02, 2012 4:03 pm من طرف زينب

» سباق الدمام للحمام الزاجل ( سباق حياة او موت )
الخميس نوفمبر 03, 2011 6:35 am من طرف الشيخ راجح النعيمى

دخول

لقد نسيت كلمة السر


    ماتت امى وانا ع النت

    شاطر
    avatar
    zozo w bs
    Admin
    Admin

    انثى السمك الخنزير
    عدد المساهمات : 973
    نقاط : 2440
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ الميلاد : 13/03/1995
    تاريخ التسجيل : 24/01/2010
    العمر : 23
    الموقع : www.almaleka.forumarabia.com
    العمل/الترفيه : مديرة المنتدى
    المزاج : الحمد لله تمام

    ماتت امى وانا ع النت

    مُساهمة من طرف zozo w bs في الجمعة أغسطس 13, 2010 2:26 am

    <table>

    <tr>
    <td><table>

    <tr>
    <td>
    </td></tr></table></td></tr></table>
    ماتت امي وانا على النت ...لا
    اريد بكاؤكم ولكن...قبلوا ايدي امهاتكم





    قصه تحكي واقع مؤلم
    !!!!







    (((اترككم معها
    )))











    نادتني بكل حنان ولطف.. تعال يا
    "فلان" تعال يا بني..

    تعال
    اترك عنك هذا
    الجهاز..

    تعال
    اريد ان اتسامر
    معك.. اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..

    تجاهلتها وكأنني لست المُنَادى..
    صحيح أنا "فلان"
    ولكن
    ماذا تريد بي الآن!!

    أنا مشغول
    بهذا الشرح الذي سأغنم من بعده الاجر العظيم!! نعم فهو في خدمة
    الغير!!

    ولكن الشوق فيها انهضها..
    تهادت حتى وصلت إلى "غرفتي"

    وبنظره
    مثقله رفعت عيني من "شاشتي" والتفت نحوها..

    وبكل "ثقل" مرحباً بكِ.. انظري هذا شرح اعده للناس (حتى تفهم اني
    مشغول)

    ولكنها جلست تنظر لي.. نعم
    تنظر لفلذة كبدها كيف يسعى خلف الخير وهو
    بجواره!!






    لحظات..
    وإذا باب يُقفل.. التفت فإذا بها
    غادرة...

    لا بأس سآتيها بعد
    دقايق.. اعيد لها ابتسامتها!!

    واعود لعملي و "جهازي"

    لحظات..
    نعم ماهي إلا لحظات..
    واتحرر من قيودي.. وانتقل للبحث عن "امي"
    وجدتها..
    نعم وجدتها.. ولكنه متعبه..
    مريضه.. لم اتمالك نفسي..
    دموعها تغطيها..
    وحرارة
    جسدها مرتفعه..

    لا.... لابد أن
    اذهب بها إلى "المشفى"

    وبصورة
    سريعه.. إذا بها تحت ايدي "الاطباء"

    هذا يقيس.. وتلك "تحقن" والباب موصد في وجهي.. بعد أن
    كان..

    موصداً في
    وجهها

    يأتي
    الطبيب:

    الحاله
    حرجه..

    إنها تعاني من ألأم شديد في
    قلبها..

    يجب أن تبقى
    هنا!!

    و" بِرّاً " مني
    قلت:

    إذاً أبقى
    معها..

    لا.... اتتني كـ"لطمة"
    آلمتني..

    لا.. حالتها لا تسمح بأن
    يبقى معها احد..

    سوى الاجهزة
    و"طاقمنا الطبي"

    أستدير..
    وكاهلي مثقلٌ
    بالهم..

    واقف بجوار
    الباب..






    أنا الان اريد ان ((اتسامر معك..
    اشتقت لأحاديثك.. وليس عندي ما يؤنسني..))


    بقيت في
    الانتظار..

    اتذكر.. كم أنا
    احبها!!

    مازال لدي الكثير لأخبرها
    به!!

    نعم.. هي لا تعلم أني الان
    عضو شرف في موقع!!

    ولا تعلم أني
    مشرف في آخر!!

    هي لا تفهم كيف أن
    المحترف في "الحواسيب" هو شخص مهم!!

    لم اشرح لها كيف أني علّمت اخوتي حتى يُشار لهم بالمعرفه
    !!

    هي..
    لا... بل أنا لم اخبرها..
    لم اجلس معها.. ضاعت اوقاتي خلف
    الشاشات..

    بكل برود..
    قلت:

    سأعوضها حالما "تتحسن"
    حالتها..

    وعبثاً صدقت ما اردت
    !!

    اغفو
    برهه..

    واستيقظ على خطوات
    مسرعات..

    التفت هنا
    وهناك..

    إنهم
    يسرعون..

    إلى
    أين...






    لا
    لا
    إنهم
    يتجهون إلى غرفة "امي"

    اترك خلفي
    "نعالي"

    واسابق قدري.. لأصل وإذا
    بالغرفه مظلمه!!

    والجميع
    يخرجون..

    لا.. مالذي
    حصل!!

    بكل هدوء.. يأتي ليصفعني
    صفعة أخرى.. اشد من التي قبلها..

    {عظّم الله اجرك.. وغفر لها}
    لا..
    هل ماتت
    امي!!

    كيف تموت وأنا لم اخبرها ما
    اريد!!

    كيف..
    اريد ان
    اضمها..

    أن
    اخدمها..

    أن "اتحدث"
    معها..

    اريد ان.. "اطبع" على
    جبينها قبلة حارة.. لا "يبّردها" سوى سيل الدمعات..

    امي
    امي
    امي.. عودي
    لي





    لم اتمالك نفسي وانا استمع لهذه
    القصه.. وافكر بمثل هذه القصص.. إلا أن اسبل الدمع على
    وجنتي..

    وان انطرح بين يدي "امي"
    مقبلاً يديها وقدميها..

    دمتي لي..
    ودمت لكِ..


    ألا تستحق امك ان تفزع الآن (حتى
    ولو طالت المسافه) وتطبع عليها قُبَلاً حاره!!

    أوصيكم ونفسي بتقوى الله وبر الوالدين

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يوليو 23, 2018 12:10 am